رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
ads

كيف تفرقي بين الطفل العصبي.. والطفل القيادي

الثلاثاء 20/أكتوبر/2020 - 11:54 ص
الطفل العصبي.. والطفل
الطفل العصبي.. والطفل القيادي
إيمان طارق
طباعة
شعرة بسيطة تفصل بين عناد الطفل وعصبيته وبين أنه طفل يمتلك شخصية قوية منذ الصغر، مما يريد أن يفرض خياراته وشخصيته، وأمام التقارب الشديد بين الحالتين يقف الكثير من الأهالي عاجزين عن التعامل بطريقة صحيحة.



* كيف نفرق بين الحالتين؟



إن الطفل يبدأ في التعبير عن أراءه بالرفض والعناد من سن السنتين والنصف ويكون فعليا بلا سبب، لكنه يبدأ بتكوين شخصيته وتحديد البيئة المحيطة به من سن 4 سنوات ويصبح ما يفعله عند بمعنى.



كما أن الطفل في هذه السن الصغيرة يستكشف أن باستطاعته الرفض واتخاذ القرارات، وكلما زاد ذكائه زاد رفضه لما يجده غير مناسبا له، سواء من ملابس أو طعام إلى أن يصل إلى رفض التعامل مع شخصيات بعينها.

 


وفي بعض الأحيان يختبر الطفل مدى المسموحات والممنوعات بالاقتراب من الخطوط الحمراء التي تضعها له الأم.



ولا بد من السؤال، هل هي أم متحكمة ام ديمقراطية تترك له اختيارات؟



عندما تجد الأم الإجابة لابد وأن تتأكد أنه لا يوجد مسببات لحالة العند لدى طفلها والتي تظهر بعد عدة مسببات منها وجود طفل جديد أو أهمالها لطفلها عن طريق عملها أو انشغالها لذلك يلجأالطفل للفت انتباها حتى لو بطريقة سلبية وتقول استشارى الطب النفسى، الطفل الذكي يعتبر لفت الانتباه بالسلب افضل من تجاهل الأم له.



- لو أن الأم صاحبة أوامر كثيرة يجب أن تعني بأن 30 % من الأطفال حول العالم سترفض تطبيق الأوامر، وأنه يجب على الأباء عرض الأوامر عليه بطريقة متوقعة بالنبسة للطفل ومقبولة.


- الطفل الذي يرفض دون إبداء أسباب لابد من الأخذ في عين الاعتبار أنه قد يكون لديه حساسية من نوع أكل او ملبس معين، يكره الحضور بصحبة شخص أو لا يحب مكان تصتحبوه فيه، ففي تلك الحالة يجب التركيز مع الطفل وتحديد سبب الرفض ومن ثم وضع أختيارات له.



 طرق علاج تلك الحالة من العناد لدى الكثير من الأطفال:


أولها عدم كسر أرادتهم والسماح لهم بالتعبير عن رأيهم في كل شيء دون خوف مع توضيح الخطوط الحمراء لهم وتحديد المسموحات والممنوعات مع وضع أختيارات مناسبة.



وقد يكون فهم أسباب العند يساعد بشكل كبير على علاجه، تكبير الدماغ حل مناسب في بعض الأوقات مش طبيعي أن كل حاجة أرفضها مع تقليل الأوامر ووضع مكافأت له عند تنفيذ كل أمر بشكل لطيف لتشجيعه.



ويجب التعامل بعدم الانفعال والهدوء أمام الطفل، وتحديد الوقت المناسب للتحدث معه بحزم خاصة بعد مرحلة تكوين شخصيته.


أخيرا وضع وقت كافي للطفل يسوده الاهتمام والمشاركه معه حتى يشعر أنه ذو أهمية.
ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟