رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
ads

كل ما يتعلق بالفجيعة الفرنسية ذبح المدرس، قتل الجاني ورد الأزهر

السبت 17/أكتوبر/2020 - 10:02 ص
صفحة أولى
ريم الفقي
طباعة
صرحت الشرطة الفرنسية أمس أن شابًا قد قتل في ضواحي العاصمة باريس، بعد قطعه رأس مدرس التاريخ للمرحلة الثانوية والذي قام بعرض صورًا كاريكاتيرية تسخر من النبي محمد ﷺ لطلابه في المدرسة.
 
اتخذت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا إجراءًا وفتحت تحقيقًا في الحادثة التي حدثت بمنطقة «كونفلان سان أونورين» قريبة من باريس.

وقعت الحادثة حوالي الساعة الخامسة عصرًا بالتوقيت المحلي، وأعلنت النيابة العامة في بيان أمس أن المشتبه به أصيب بجروح بالغة برصاص الشرطة في مدينة مجاورة قبل أن يفارق الحياة.   

وجاء رد الأزهر الشريف اليوم السبت الموافق ١٧ أكتوبر عن إدانته للحادث الإرهابي الذي وقع في العاصمة الفرنسية باريس وأسفر عن قيام شخص إرهابي بقتل مدرس وقطع رأسه. 

وصرح الأزهر في بيان رفضه لهذه الجريمة ولجميع الأعمال الإرهابية، وأضاف أن القتل جريمة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال.

واستئنف الأزهر على دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أيا كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية.


كما وجه الأزهر رسالة داعيا فيها إلى ضرورة تبني تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة، وتحلي الجميع بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الآخرين.

وأكدت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون توجه مساء أمس الجمعة إلى كونفلان سانت أونورين في شمالي غرب باريس حيث قُطع رأس أستاذ تاريخ بعد الظهر على يد مهاجم أردته الشرطة وترأس غرفة الأزمة بنفسه.

جدير بالذكر أن جيرالد دارمانان وجه منذ أيام أمرًا بإغلاق 73 مسجدًا ومدرسة خاصة ومحلًا تجاريًا بهدف مكافحة الإسلام المتطرف.
ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟