رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
ads

الجنس في الأدب العربي .. الممنوع مرغوب !

الثلاثاء 22/سبتمبر/2020 - 12:47 م
الجنس في الأدب العربي
الجنس في الأدب العربي
مي محمد المرسي
طباعة
قصائد شعرية .. روايات وأبحاث أدبية تناولت «التابو الأكبر » في تاريخ العرب والبشرية..  أقلام كُثر خطت حروف جريئة قرأها الكثير في الخفاء وشن عليها النقاد ورجال الدين حروبا طوال، و وصل الأمر في أوقات كثيرة بمصادرة بعض القصائد بحجة أنها خادشة للحياء !.

شعر الجسد والثمانينيات 
بدأت هذا النوع بشكل صريح في الثمانينيات فيما يسمى بشعر الجسد أو قصيدة الجسد، هذا النوع من القصائد ممتد على طول تاريخنا الأدبي العربي، لكن كلمات التعبير ربما هي الغير مألوفة، و مثّل ذلك الاتجاه مجموعة من الشعراء الذين نظموا قصائد في هذا المسار، منهم أحمد عبد المعطي حجازي في قصيدة  "نحت"، وقصيدة "سندسة الجسد" لحسن طلب.

استفزاز القارئ العربي 
يرى كثير من نقاد الأدب العربي أن التجارب الشعرية في فترة الثمانينيات وصلت إلى حد استفزاز القارئ العربي، كما في ديوان الشاعر أحمد الشهاوي "الوصايا في عشق النساء"، الذي أثار ضجة وأفتى الأزهر بمصادرة الكتاب وتكفير الشاعر "كفرًا صريحًا"، وتهديد جماعتي "أنصار الإسلام" و"أنصار الله" بقتله بسبب كتابه.

الأدب الإيروتيكي بين الإبداع والابتذال

تنوّعَت التأويلات التي تناولت الأعمال الأدبية بالنقد، بين مَنْ يرى أن الكاتب الذي يلجأ في عمله الأدبي إلى الوصف التفصيلي المكشوف للجنس يكون أكثر تعبيرًا عن تجربته الأدبية، ومَنْ يرى أن الأوصاف الجنسية ليست تعبيرًا عن قدرات الكاتب الإبداعية ما دام الجنس تجربة عادية يشترك فيها القادر على الإبداع الأدبي مع أولئك الذين لا صلة لهم على الإطلاق بالإبداع‏.   

الكتابة الجنسية واستهداف شريحة الشباب
وعن النوع الأخير، فيوظفون  الكاتب الجنس لذاته، لمجرد دغدغة الغرائز واستهداف شريحة الشباب وتحقيق درجة أعلى من المبيعات واستخدام ذلك المنطق كوسيلة للشهرة، ومحاولة للفت الأنظار ، وتمثل ذلك الاتجاه : الكاتبة المغربية الراحلة فاطمة المرنيسي في كتابها أحلام النساء الحريم.

أزمة المجتمع العربي 
 والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هل هناك أزمة في المجتمع، أم أزمة في الأدب العربي؟ 

نرى أن صاحب الروايات الجريئة التي تطرح العملية الجنسية في الأدب، تطاله حملات واسعه من التشهير والشتم باعتبار أن ما ينشره فسق وفجور، وكعادة السلطات في الوطن العربي يخضع الكاتب إلى مساءلات قانونية لنفس السبب «الفسق والفحور»

وبرغم كل الضغوطات التي يتعرض إليها هذا النوع من الكُتاب، فقد جرت محاولات عدة لكسر هذا "التابو"، بل تعدت الحد المسموح به، واستخدمت كلمات خادشة للحياء حولها القلم إلى نوع جديد من الأدب بين الإبداع والابتذال، ومع ما يتعرض له مؤلفوها من رقابة، باتت الكتب تُقرأ في الخفاء محققة أعلى المبيعات.
.
ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟