رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
ads

"أم شكرية" من فتوة الحارة لمقاومة العدوان الثلاثي

الثلاثاء 15/سبتمبر/2020 - 01:30 م
أم شكرية من فتوة
"أم شكرية" من فتوة الحارة لمقاومة العدوان الثلاثي
أشرقت محمد
طباعة

دائمًا ما كانت ترسخ السينما المصرية والدراما التليفزيونية أن الفتوة ماهو إلا رجل مفتول العضلات وشديد القوة البدية وجيد جدًا في التحطيب، ولكن أيعقل أن تكون الفتوة أمرأة؟



أول فتوة في التاريخ

أول فتوة في التاريخ كانت السيدة "أم شكرية" والتي كانت من أهل المنصورة ولكنها من أبناء القاهرة، فهناك كاتبة جليلة تدعى "جاذبية صدقي" ذهبت لزيارة المنصورة في عام 1956 في فترة العدوان الثلاثي وإذ بها تسمع بعض السيدات وحديثهن عن أمرأة قوية وعما فعلته أمس برجل ما في البلد، فسألتهن عن من يتحدثون عنها.

أم شكرية من فتوة

وصف الفتوة أم شكرية

رديت السيدات بأنهم يتحدثون عن فتوة بلدهم وحامية أبناء حارتها السيدة الفتوة أم شكرية، وقالوا في وصفها أنها "أطول من الرجل، ضخمة وقوتها هائلة وسمنتها زائدة، كفها خف فيل، وصوتها قصف رعدي، ترتدي جلبابًا بلديًا مشقوق الصدر كالرجال، وتحزّم رأسها بخمارها الأسود".


ووصفتها الكاتبة جاذبية صدقي أنها "بلا خصر، ولا رقبة، ولا صدر، ولا ساقين، فساقاها يغطيهما جلبابها البلدي الفضفاض، إنها خادمة الكل، كبيرهم وصغيرهم، بل أصغر صغير فيهم".


وقالت أن كان يمشي وراء الفتوة أم شكرية ثلاث نساء وصفتهن بأنهن "شديدات صارمات الوجوه ذاوت بأس، لكل واحدة منهم عنق كجذع شجرة، وذراعان قصيرتان ككتل الخشب، وقبضتان قد تضخمت عقل أصابعهما، ولا فرق بين سحنهن وسحن الرجل، وكلهن يأتمرن بأمرها ويوجسن خيفة من شرها".

أم شكرية من فتوة

كيف أصبحت أم شكرية فتوة

أخذ الفضول الكاتبة جاذبية صدقي لمعرفة المزيد عن أم شكرية، فقامت بسؤال السيدات كيف أصبحت أم شكرية فتوة وكانت ردهم بأن حياة الفتونة لأم شكرية بدأت من الوقوف في صف جارتها ضد زوجها الذي قام بإذائها بشكل أو بآخر فكسبت أم شكرية المعركة لجارتها ضد زوجها، ثم جيرانها، وكانت قوتها تجعلها تنتصر ويخرج الظالم مهزوم ومضروب ومهشم، وفي أحد المعارك كُسرت لأم شكرية ذراع أو شقت لها جبهة.


ومن هنا ذاع صيتها في بورسعيد بأكملها، وأصبحت تعمل بالفتونة، وكان هناك مشكلات تتسبب في دخول أم شكرية السجن وكان طلبها الوحيد من السيدة التي تعرضت للسجن من أجلها أن تحضر لها فرقة تقوم بزفها من السجن حتى بيتها وصنع مائة طعام تتوسطها أم شكرية، وفي المشكلات الصغيرة كانت تتعرض للجرح أو الكسر بشكل أو بآخر.



من فتوة الحارة لمقاومة العدوان الثلاثي

في تلك الفترة كان العدوان الثلاثي يخرج عن المنصورة فكان لأم شكرية موقف نبيل، فقد وقفت مع أبناء بلدها أثناء العدوان، قامت ببيع كل ما تملكه من الذهب وبيتين وحظيرة بها 100 رأس من العجول، قد باعت كل ما اقتنته في عهد الفتونة، وأخذت المال وذهبت إلى المركز وطلبت من المأمور أن يشتري لها أسلحة باسمها ويقوم بتوزيعها على الأهالي، وتحركت على رأس فرقة مكونة من 120 امرأة مسلحة.

أم شكرية من فتوة
وكانت تملك أم شكرية مخبز أبقت على عمله لتوزع أرغفته على المقاتلين، وقامت بالمشاركة بقوتها الجسدية في المعركة، وقام بطعنها جندي إسرائيلي فأمسكت أحشائها بيد، وجذبته من رقبته بيدها الأخرى ثم ألقته تحت قدميها وهرسته ولكن زملائه أطلقوا عليها الرصاص حتى الموت، فقرأ الجميع في جرائد الصباح: "استشهاد مواطنة صالحة اسمها أم شكرية".
أم شكرية من فتوة
ومن هنا تكونت نواة المقاومة الشعبية على يد الفتوة حامية أهلها وأهل بلدها أم شكرية، وظهرت تضحيتها من أجل بلدها وأبنائه وشعبها، ويذكر أن الأفلام والمسلسلات التي تناولت الفتونة هي "فيلم سعد اليتيم، فيلم التوت والنبوت، فيلم الحرافيش، مسلسل عاشور الناجي" بجانب مسلسل الفتوة انتاج عام 2020 وبطولة الفنان ياسر جلال فقد ظهرت خلال المسلسل الفنانة فريدة سيف النصر في دور أمرأة قوية وتعمل بالفتونة أيضًا وغالبًا كانت لتجسيد شخصية مثل أم شكرية.
أم شكرية من فتوة
ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟