رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
ads

كيف لميت أن يعود.. ما هي قصة محمد جمال الذي آثارت الميديا

الأحد 19/يوليه/2020 - 10:54 ص
شبح
شبح
نُهي رجب
طباعة
رجل يُدعي مُحمد جمال يعيش بمنطقة الزقازيق بين أسرتة وأهلة وكانت السعادة تغمرهم لإنهم بخير ولم ينقصهم أحد لكن هل ستسمر تلك الفرحة.

يعمل مُحمد جمال  استاذًا بإحدي المدراس في دائرة منطقتة وكان تلاميذة يكنون لة الحب الشديد وكان لهم أب وصديق أكثر من كونة أستاذًا وأستمر الوضع علي هذا الحال• 

وفي إحدي الأيـام أنعزل الأستاذ محمد جمال عن الجميع وحدثت لة أزمة نفسية شديدة فقرر ألاَ يختلط بأحد ويحيط نفسة بسور لا يعلم أحد ما وراءة• 

وتحولت فرحة الأسرة إلي حُزن شديد علي إبنهم الغالي الذين لا يعلمون ما أصابة وكيف وصل إلي هذا الحال وكانت الأسرة دائمًا تسألة ماسبب أنعزالة إلا إنة يمُر صامتًا وكأن لم يحدثة أحد• 

فتعجبت أسرتة علي ما هو فية وأصبح البيت المليئ بالسعادة يسودة الظلام تتقطع قلوبهم خائفين علي فلذة كبدهم من الضياع•
 
وفي إحدي الأيام ذهب محُمد ولم يعُد متغيبًا عن منزلة تاركًا عائلتة في حيرة وحسرة فتغيب عن المنزل لمدة أيام وأخذت الاسرة تبحث هنا وهناك وتنفطر قلوبهم علي غيابة ولكنهم لم يجدوة وكأن الأرض إنشقت وإبتلعتة•  

ولما ضاق بهم الحال أبلغوا الشرطة لعلها تجدة وأخذت الشرطة تبحث في كل مكان ولم يجدوة والأسرة حزينة علي غيابة دون علم السبب لكن ومرت الأيام ووصل بلاغًا للشرطة بإن هناك جثة في إحدي المناطق مشوة الوجة• 

فأبلغت الشرطة أسرة الفقيد ان هناك جثة مشوة الوجة وعندما علمت الأسرة بذلك أخذت قلوبهم تتسارع فيها الدقات راجين من الله ان تكون ظنونهم غير ما هو متوقع• 

وتعرفت الأسرة علي الجثة نظرًا لوجود تشابة كبير بينها وبين الفقيد محمد جمال وأخذت الأسرة تنهمر دموعهم علي وجههم ممزقين القلوب علي رحيل إبنهم وأخذوا بإقامة مراسم الدفن والعزاء الذي كان صاعقة لهم• 

وإنتهت حياة الأستاذ محمد جمال بالنسبة لأمة التي اجهشت بالبكاء حق ما يكفي وقلبها يتمزق لاطمة علي وجهها صارخة *لماذا تركتني يا بُني* لكن كانت هناك مفاجأة أسرت الجميع 

مفاجأة قابلها الجميع بالزغاريد ولكن كيف بعد الحزن فرح بعد مرور 7 أشهر من مراسم الدفن "محمد جمال عايش"  في إحدي الأيام ذهب شاب إلي إحدي المقابر فألتقي بمحمد جمال المتوفي فتفاجئ الشاب وفرح فرحًا شديدًا وأخذة إلي أسرتة• 

فرحت الأسرة كثيرًا بهذا الخبر وتحولت دموع الحزن إلي فرح يغمر الأسرة بأكملها وتحول العزاء إلي فرح والأم مبتسمة دموعها علي وجهها " ها أتيت يا بُني " وتلاميذة فارحين بعودة أبيهم الروحي•

ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟