رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
ads

بعد تصريحات وزير الدفاع التركي.. مصدر عسكري: وجود تركيا في ليبيا وهم

الأحد 05/يوليه/2020 - 10:55 ص
تصريحات وزير الدفاع
تصريحات وزير الدفاع التركي بشأن ليبيا
امل سعداوي
طباعة
بعد تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار التى أثارت جدل الجيش الليبي وجعل خالد المحجوب يرد على تصريحات آكار كما يؤكد مصدر ليبيى  على تدمير أنظمة دفاعات جوية. 


مصدر ليبيي يؤكد على تدمير أنظمة دفاعات جوية 
أكد مصدر عسكري في الجيش الوطني الليبي، تدمير أنظمة دفاعات جوية، نشرتها تركيا الخميس الماضي في قاعدة الوطية غربي ليبيا.

أكد مصدر عسكري في الجيش الليبي عن تدمير أنظمة دفاعات جوية قد نشرتها تركيا يوم الخميس الماضي في قاعدة الوطنية غاربي ليبيا كما نقلت وسائل إعلام عن مصدر قوله  بالجيش الوطني أن هذه  هذه الشربات الجوية قد أستهذفت منظمات دفاع جوي من طراز "هوك" ومنظومة "كورال" للتشويش. 


وأشارت  المصدر أن المنظومة التركية قد  دُمرت، بعد 9 ضربات جوية دقيقة كما أكدت المصدر أن تركيا تركيا تتحدث مع حكومة فايز السراج من أجل إمكانية استخدام قاعدتي مصراته البحرية والوطبة الجوية. 

وأعلن المصدر: "استخدام تركيا لقاعدة الوطية على جدول الأعمال"، متحدثا عن أنه "من المحتمل أن تستخدم بلاده أيضا قاعدة مصراتة البحرية".

وجاءت أهمية هذه القاعدتين من ضمن أهداف تركيا في التوسع على الأراضي الليبية وتعد القاعة الوطنية ذات أهمية أستراتيجية كما آنها تبعد عن الحدود الليبية بحوالي 72 كليوا مترا وعن مطار طرابلس 75 كيلومترا.

خالد المحجوب سنحطم وهم تركيا في البقاء في ليبيا 
أعلن العميد خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي أن اليبييين سيحطمون وهم أنقرة بالبقاء في ليبيا وذلك ردا على تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار. 

وقال المحجوب في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية"، أن "من حق هذا الوزير (التركي) أن يتوهم ما يريد، ومن حق الليبيين أن يكسروا هذا الوهم، وأن يضعوا حدا له".


وقام وزير الدفاع التركي خلوصي آكار بيفقد جنوده في ليبيا حيث أصدر العديد من التصريحات المستفزة تكلم فيها عن السيادة التركية وايضا العودة بعد وانسحب الأجداد والبقاء إلى الأبد.

ورد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي على تصريحات التى قالها أكار قائلا، إن "عصر الاستعمار انتهى"، واصفا تفكير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذه الطريقة بأنه "تفكير شخص معتوه".

وتابع المحجوب: "في يوم من الأيام كانت الدولة العثمانية تحلم بالبقاء للأبد. هذه الأوهام لا مكان لها في هذا العالم، وستخرج تركيا من ليبيا تجر أذيال الخيبة، لأن ما يتم على الأرض هو ضد إرادة الليبيين".

وأشار  أن الخيار العسكري أمام تركيا بات الآن يتعقد ويزداد صعوبة، خاصة مع  وجود القوات المسلحة في الهلال النفطي. 

وأوضح أن "تركيا بدأت تخشى المغامرة التي أقدمت عليها في ليبيا، وتخاف أن تجد نفسها وحيدة في موضع تكسر فيها شوكتها وتفقد قدراتها وصولا إلى هزيمة لا تحمد عقباها للإخوان في المنطقة بالكامل".

وتحدث المحجوب إن وزير الدفاع التركي "يتحدث من خلال فرض الإرادة، ولا يوجد اتفاق بين إرادتيتن، والموجود في طرابلس حاليا هي الإرادة التركية، والمجموعة التي تغتصب السلطة في طرابلس لا حاضنة لها".

وأضاف أيضا  أن سبب "وجود الأتراك والمرتزقة هو لحماية هذه المجموعة التي تسيطر على طرابلس، والتي تصر على البقاء غصبا عن الليبيين".

وأوضح  أن الوزير التركي "رفع حدة الخطاب في محاولة لتحقيق مكاسب، فالموضوع بالنسبة لتركيا اقتصادي قبل أن يكون أي شيء آخر، بعد أن اكتشفت أنقرة أنها لم تحقق شيئا في طرابلس"

وتحدث المحجوب إن "الاتفاقات التي عقدتها تركيا مع حكومة الوفاق غير شرعية، لأن الحكومة بالأساس غير شرعية، كما أن هذه الاتفاقيات لا بد أن تمر عبر البرلمان، وهو ما لم يحصل، وبالتالي فهي اتفاقيات باطلة".


وأكد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي على أن القوات المسلحة الليبية مستعدة المواجهة "مدعومة بالقوة الإقليمية والدولية، لأن المنطق التركي مرفوض تماما
ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟