رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
ads

بعد 75 عامًا.. هل ينفذ اليهود في الفلسطينين ما يسمونه بـ "الهولوكوست"؟

الثلاثاء 09/يونيو/2020 - 12:58 م
الهولوكوست
الهولوكوست
منار رزق
طباعة
"هولوكوست" تلك الكلمة التي تشير إلى فترة من تاريخ الحرب العالمية الثانية (1939-1945) والتي شهدت قتل ملايين اليهود على أساس عرقي, وذلك وفقا لتعريفها في القواميس الدولية. 

فقد كان هتلر مهووسًا بفكرة تفوق العرق الألماني على باقي البشر, فالأمر لم يبدؤه هتلر بل يعود إلى العصور القديمة, خاصة بعد تدمير معبد سليمان وحرمان اليهود من دخوله ويعتبرون الحرم القدسي الشريف محظوراً على اليهود لقدسيته, لتظهر بعدها حالة من التسامح بين كل الأديان مع حلول القرن السابع عشر الميلادي, ولكن الأمر لم يستمر طويلًا ليعود هتلر ومعاه محرقة الهولوكوست.

ﺍﻹﺑﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺎﻣﻠﺔ "الهوﻟﻮﻛﻮﺳﺖ"
بلغ تعداد اليهود في أوروبا عام 1933, ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﻼﻳﲔ. ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﻮﻥ ﰲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﱵ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻨﺎﺯﻳﺔ ﺳﺘﺤﺘﻠﻬﺎ ﺧﻼﻝ ﺍلحرب العالمية ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ. 

فقبل ﻋﺎﻡ ١٩٤٥، ﻗﺘﻞ ﺍﻷﳌﺎﻥ ﻭﺍﳌﺘﻌﺎﻭﻧﻮﻥ ﻣﻌﻬﻢ ﺣﻮﺍﱄ ﺍﺛﻨﲔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻳﻬﻮﺩﻱ ﺃﻭﺭﻭﰊ ﻛﺠﺰﺀ ﻣﻦ 'ﺍﳊﻞ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ' ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﻨﺎﺯﻳﺔ, ﻟﻘﺘﻞ 'ﻳﻬﻮﺩ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ'. وبالرغم من ﺃﻥ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻫﻢ المستهدفين ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ ﺍﻟﻨﺎﺯﻳﺔ؛ ﺇﻻ ﺃﻥ ﺃﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﺑﻠﻐﺖ ٢٠٠٠٠٠ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺠﺮ. ﻛﻤﺎ ﻗﺘﻞ 275000 ﻣﻌﺎﻕ ﺫﻫﻨﻴًﺎ ﺃﻭ ﺟﺴﺪﻳًﺎ من جميع أنحاء أوروبا فقدكان قتلهم ممنهجًا ضمن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ "ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ", كما اعتقلوا وانتهكوا حقوق جماعات أخرى كالمثليين والمعارضين السياسيين وغيرهم, كما تعددت أساليب الأبادة التي مارسها هتلر ضد اليهود فقد استخدم الحرق والخنق بالغاز والمبيدات الحشرية، وفقا لما أوردته الوكالات الدولية.

القتل الرحيم 
 قام الطبيب الألماني ألفريد بلويتز عام 1904, بنشر أفكاره في كتاب " أسماه تحسين النسل البشري" وذلك من خلال تغييرات اجتماعية الهدف منها "خلق مجتمع أكثر ذكاء وإنتاجية" وعبر عن أفكاره في كتاب  أسماه "المعاناة الأنسانية". بعد هذه الكتابات نشر كتاب باسم "الرخصة للقضاء على الأحياء الذين لايستحقون الحياة".
وفي عام 1920, اشترك كارل بايندنك مع الطبيب ألفريد بلويتز في أفكاره من خلال كتاب تدور فكرته حول القيام بتعجيل القتل الرحيم للمصابين بالأمراض المستعصية علاجها, ولم يذكر في كتابه أي أفكار حول إبادة أي عرق أو مجموعة بسبب انتماءهم إلى دين معين.

خطة مدغشقر
في عام 1940, اقترح فرانز راديماخر رئيس قسم اليهود في وزارة العلاقات الخارجية في الحكومة النازية, نقل لسكان اليهود من أوروبا إلى جزيرة مدغشقر قبل أن تسقط فرنسا في معركة فرنسا ومن بعدها تسليم جزيرة مدغشقر ومن بعدها مستعمرة فرنسية إلى ألمانيا كجزء من شروط الاستسلام الفرنسية, لتأجل بذلك الخطة وبعدها التخلي عنها عام 1942.


من هو أدولف هتلر؟

ولد أدولف هتلر في  20 أبريل 1889, بالرغم من أنه زعيم ألمانيا النازية، إلا أن هتلر من موالد النمسا, فاهو الابن الرابع من أصل ستة أبناء وقد توفي لهتلر 4 أخوة وهم في سن الطفولة، وتوفي والده عندما كان في سن 14 عاماً وبالرغم من علاقته بوالدته قوية جداً، الا أنه عاش على معونة للأيتام, حتي توفت والدته وهو في سن 18 عامًا, ليشق طريقه بعدها كرسام في فيينا حيث كان ينسخ المناظر الطبيعية الموجودة على البطاقات البريدية ويبيع لوحاته للتجار والسائحين.

في تلك السن الصغيرة كان هتلر قد بدأ كغيره من النمساويين الألمان بالتأثر بأفكار القومية الألمانية والتعبير عن ولائه لألمانيا فقط وليس للملكية النمساوية التي تحكم شعباً متعدداً عرقياً، خلال هذه الفترة، بدأت أفكار قومية شعوبية جرمانية والخوف من مهاجري الشرق "اليهود" بالتأثير في سياسة البلاد وتدنيس النقاء العرقي في السيطرة على هتلر.

تطوع هتلر كجندي نمساوي في الجيش الألماني عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، واستطاع هتلر أن يظل على قيد الحياة أربع سنوات في الحرب، فحصل بذلك على وسامي "الصليب الحديدي" لشجاعته.

وبعد الإنتهاء من الحرب العالمية الأولى وإجبار ألمانية بالاعتراف بمسؤولياتها عن إندلاع الحرب وخسرتها، أسرع هتلر بالانضمام للسياسة ونجح للإنضمام في حزب العمال الألماني بفضل قدراته الخطابية الفريدة. ليصبح بعدها الرئيس المطلق للحزب في عام ١٩٢١.


ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟