رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
إبراهيم طه
ads

مهاجم مصر الأول تحت "ميكرسكوب" النقد

الخميس 21/مايو/2020 - 01:57 ص
مروان محسن
مروان محسن
مصطفى حسين
طباعة
منذ ظهوره للمرة الأولى في المستطيل الأخضر أصبح "مروان محسن" العنصر الأساسي في خط هجوم فريقه، هي مسيرة هداف عطلته لعنة الإصابات والاعتماد عليه في قالب جعله معرض للنقد الشديد. 

 

"مروان محسن ثروت" مواليد محافظة القاهرة 26 فبراير 1989، بدأ صاحب الـ 31 عام مسيرته في صفوف بتروجيت موسم 2009/2010 و بدأ نجمه يسطع منذ بداية ظهوره.

مهاجم مصر الأول تحت
مهاجم مصر الأول تحت

بدايته و أرقامه مع بتروجيت

لعب "محسن" في صفوف بتروجيت لمدة 6 سنوات شارك معهم في 65 مبارة في الدوري و 8 مباريات في بطولة الكأس ليصل إجمالي مشاركته لـ 74 مباراة سجل خلالهم 18 هدف.

رحلة أوروبية قصيرة

خاض "محسن" في عام 2014  رحلة احتراف أوروبية، بانضمامه لفريق "جيل فيسنتي" البرتغالي لكن لم يحالفه الحظ، حيث شارك معهم في 26 مبارة في منافسات بطولة الدوري والكأس، أحرز خلالهم هدفين فقط.

 

العودة من بوابة الدراويش

عاد "مروان محسن" مرة أخرى للدوري المصري عن طريق الاسماعيلي تحت قيادة "أحمد حسام ميدو" المدير الفني لـ "الدراويش"في ذلك الوقت؛ ليستعيد "مروان" بريقه ويُتوج بلقب "هداف الدوري"، شارك مع "برازيل مصر" في 33 مباراة خلال منافسات الدوري و الكأس أحرز معهم 14 هدف.

انتقاله للأهلي

 

في عام 2016 يعلن الأهلي التعاقد مع "مروان محسن" في صفقة كلفت خزينة النادي مبلغ 10 مليون جنيه.

شارك "محسن" مع الأهلي من 2016 حتي 2018 في 25 مباراة  بمختلف البطولات، سجل خلالهم 4 أهداف فقط لتبدأ موجه من الانتقادات له عبر "السوشيال ميديا" و بعض المحللين في القنوات الرياضية.

 

إصاباته المتكررة

 

تعرض "محسن" خلال مسيرته للكثير من الإصابات التي أثرت على مستواه، منهم إصابته بفيروس C والذي شُفي منه، ليتعرض بعد ذلك لإصابتين بالرباط الصليبي والتي كان لها تأثير كبير على انخفاض مستواه.

 

تفضيل المدربين له


وعلى الرغم من كل الانتقادات التي تلاحق نجم الأهلي،  ولكنه مازال الاختيار الأول للمدربين سواء مصريين أو أجانب؛ وذلك بسبب التزامه التكتيكي  والخططي للأدوار المطلوبة منه داخل الملعب  والاعتماد عليه كمهاجم محطة وهمزة الوصل بين الخطوط الهجومية  والأطراف و صانع اللعب مما يسهل عمليه تسجيل الأهداف. 

 

ويتميز لاعب الأهلي بالطول والاستلام تحت ضغط والتحرك بين خطوط الخصم وضرب خط الدفاع بكثرة تحركه، إضافة  لتفريغ المساحات للأطراف و مساعدتهم في اختراق دفاعات الخصوم مثل ما حدث في مبارة القمة موسم 2017 في هدف مؤمن زكريا الأول، وبالنظر إلى دور "مروان محسن"  بعد عرضية "حسين السيد" و سحبه لمُدافع الزمالك معه؛ ليخلق المساحة لزميله "مؤمن" ليسجل الهدف، هنا يكمن تميز "محسن" عن غيره من المهاجمين فهو مهاجم يستحق التقدير.



ads
ads
ads
ads
ads
هل تتعاطف مع حنين حسام أم لا ؟
هل تتعاطف مع حنين حسام أم لا ؟