رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
إبراهيم طه
ads

في ذكرى ميلادها| من هي الكاتبة أمينة السعيد التي استفزت المتطرفي جيلها؟

الأربعاء 20/مايو/2020 - 10:41 م
الكاتبة أمنية السعيد
الكاتبة أمنية السعيد
ندي اسامة
طباعة
كاتبة مصرية ومفكرة وروائية كبيرة، تتمتعت بالجرأة، وظلت صامدة كجبل لا يتأثر بالعاهات والتقاليد، استطاعت استكمال مسيرتها رغم تعرضها لبذاءات وانتقادات من قبل متطرفين لا يفكرون في أي إبداع،إنها الكاتبة أمنية السعيد

*صفات أمينة السعيد*
ومن بين صفات الكاتبة المصرية أمينة السعيد الشجاعة والجراءة والاحترام فأحبها الكثير من القراء ونالت مكانة عظيمة بين الكتاب والصحفين.

*مسيرتها المهنية*

عندما كان عمر أمينة ١٤ عام قامت السعيد بالإنضمام إلى الاتحاد النسائي الذي كان من أهم أهدافه المساواة في الحقوق بين كل من الرجل والمرأة.

وعملت أمينة بعد تخرجها في مجلة وكان لها عمود خاص بها تكتب فيه بإنتظام واستمرت في العمل مع هذه المجلة لأخر عمرها، وكانت عادةً ما تقوم بالكتابة عن زميلاتها والدفاع عنهن ومن أشهر من قامت أمينة السعيد بالدفاع عنهم هي درية شفيق.

أما عن الشئ الذي أكسبها هذه الشهرة الصحفية هو “باب اسألوني”، هذا الباب الذي كانت تستقبل فيه مجموعة من الأسئلة الخاصة بالمرأة لتجيب عنها واستمرت على هذا المنوال إلى أن أصبحت رئيسة دار الهلال.

*رئاستها لمجلة حوا*

قامت أمينة السعيد بتولى رئاسة مجلة حوا، وكانت أول مجلة نسائية مطبوعة، وقد حازت على شهرة عالية، حيث أصبح معدل توزيعها يصل إلى مائة 175 نسخة، ومازالت مجلة حواء إلى يومنا هذا تحتل الصدارة في الإنتشار والشهرة.

واحتلت كتابات المرأة هذه المجلة حيث قامت أمينة السعيد بالكتابة عن كل ما يخص المرأة من نصائح للجمال ووصفات الطهي والدفاع عن حقوق المرأة والمناداة بأنها مساوية للرجل في الحقوق والواجبات، وكان من الواضح أن أمينة السعيد ضد قضية ختان الإناث وقهر النساء.

*فخر زوجها بأمينة السعيد* 

تزوجت أمينة السعيد من الدكتور عبد الله زين العابدين وكان ذلك في عام 1937 حيث أنه كان يحترمها ويقدر فكرها وذكائها، بالإضافة إلى تشجيعه الدائم لها على مواصلة نجاحها وتألقها في مجال الصحافة وكان دائم الفخر بها، حيث أنها كانت أول إمرأة مصرية يتم انتخابها كعضو في مجلس نقابة الصحفين واستمرت على هذا إلى أن وصلت إلى منصب وكيل نقابة الصحفين.

*علاقتها بهدى شعراوي*

اهتمت هدى شعراوي بأمينة السعيد عندما تعرفت إليها في شبابها، فكانت ترعاها حيث قدمت لها العون في دخول الجامعة المصرية والتي كان عميدها في هذا الوقت الكتور طه حسين، حيث التحقت بكلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، وكانت أول دفعة تضم فتيات وكانت وقت الدراسة تعمل في مجلة الأمل وكوكب الشرق وأخر ساعة.

*تكريمها ووفاتها*

نظراً لتميز هذه الكاتبة العظيمة قامت الدولة بتكريمها وتم إعطاءها وسام الجمهورية من الدرجة الأولى ووسام الكوكب الذهبي ووسام الفنون والآداب من الدرجة الأولى.

قامت أمينة السعيد قبل وفاتها بأيام قليلة بكتابة جملة تجعلنا نتوقف لتأملها ،فقالت: “لقد أفنيت عمري بأكمله من أجل المرأة المصرية أما الآن فقد هدني المرض وتنازلت الكثير من النساء عن حقوقهن، فالمرأة المصرية ضعيفة ولا خلاص لها إلا بالنضال والأمل”
فهي جملة في قمة الوفاء والذكاء والإخلاص ،وتوفيت كاتبة جميلة عن عمر يناهز خمسة وثمانين عام.


ads
ads
ads
ads
ads
هل تتعاطف مع حنين حسام أم لا ؟
هل تتعاطف مع حنين حسام أم لا ؟