رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
إبراهيم طه
ads

حتى لا ننسى | أصوات تكبيرات العيد ممزوجة بدماء شهداء الروضة و كمين البطل

السبت 23/مايو/2020 - 09:48 م
حتى لا ننسى
حتى لا ننسى
منار رزق
طباعة
يبدأ غروب الشمس لليوم الأخير من شهر رمضان لتُعلن عن انتهائه ، مُستقبلين اليوم الأول من شهر شوال المعظم ؛ بالفرحة و السعادة والذي من المفترض أن نخصصه للاحتفال بأول أيام عيد الفطر المبارك.

ومن المفترض أنه مع صوت تكبيرات عيد الفطر في أنحاء شوارع مصر  نشعر بالسعادة والبهجة،  إلا أنه كان للتنظيمات الإرهابية  رأي آخر فهي دائما ما تسعى لإحداث شيئا عظيما في هذا اليوم حتى تفسد بهجته. 

لذا رصد موقع (صفحة أولى)  أبرز الحوادث التي وقعت في أول أيام عيد الفطر والتي هزت القلوب وأفسدت بهجة العيد. 

*كمين البطل ١٤ شمال سيناء*
من بين أبرز الهجمات التي نظمها التنظيمات الإرهابية هو حادث كمين البطل 14 شمال سيناء، حيث أعلنت وزارة الداخلية في بيان لها أن "ثمانية من عناصر الأمن استشهدوا أثناء استهداف عناصر إرهابية نقطة تفتيش أمنية في العريش بمحافظة شمال سيناء" .
 وأضاف البيان، أن ذلك "أسفر عن مقتل 5 من العناصر الإرهابية، واستشهاد ضابط وأمين شرطة، و6 مجندين". وتبني ما يعرف بتنظيم « الدولة الإسلامية » الهجوم الذي أسفر عن استشهاد ثمانية من عناصر الشرطة المصرية.

و في سياق متصل من الأحداث، نشر تسجيل صوتي للضابط المصري « عمر القاضي »  لأخر كلماته قبل استشهاده مباشرة يقول فيه : " أنا معايا عسكري مات ، أنا معايا شهيد وكلنا في السكه ".

*حادث مسجد الروضه في أرقام*

شهد مسجد الروضة حادث إرهابي يعتبر الأضخم من نوعه ، وهو هجوم مسلح استهدف مسجداً يقع بقرية الروضة والتي تبعد عن العريش مسافة 50 كم، وتبعد عن بئر العبد قرابة 40 كم بمحافظة شمال سيناء ، حيث قام مجموعة من المسلحين في يوم الجمعة الموافق لـ 24 نوفمبر 2017 بالهجوم على مسجد الروضة في العريش، وذلك أثناء قيام نحو 400 مصلٍّ بأداء صلاة الجمعة ، وقد أسفر عن سقوط 305 قتيل من بينهم 27 طفلاً و 128 مصابا و يعد هذا الهجوم الأكثر دموية في تاريخ مصر الحديث.

 جاء في بيان النائب العام أن أعداد العناصر التكفيرية التي نفذت الحادث من 25 إلى 30 عنصرًا يرفعون علم داعش، متخذين مواقع لهم أمام باب المسجد ونوافذه بلغت 12 نافذة، وقاموا بإطلاق النيران على المصلين، وأن المسلحين استخدموا 5 سيارات دفع رباعي وقاموا بإضرام النيران في 7 سيارات تابعة للأهالي.

وأعلنت رئاسة الجمهورية، حالة الحداد 3 أيام على شهداء الحادث الإرهابي، وأدان كلًا من شيخ الأزهر ومفتي الجمهورية وبابا الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية الهجوم ، واجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي باللجنة الأمنية المصغرة لبحث تداعيات الحادث وتضم اللجنة وزيري الدفاع والداخلية ورئيس المخابرات العامة ورئيس المخابرات الحربية. وفي ذات السياق ألقي الرئيس عبدالفتاح السيسي كلمة قال فيها « أن مصر تواجه الإرهاب بالنيابة عن المنطقة والعالم بأكمله، مضيفا أن القوات المسلحة والشرطة المدنية ستثأران للقتلى، وتعيدان الأمن والاستقرار » .

*قصة محمد عبدالفتاح أمام مسجد الروضة*

قال أمام مسجد الروضة: « إللى حصل إنني صعدت المنبر وبعد صعودي بدقيقتين سمعت صوت أشبه بأنفجار خارج المسجد »
و أضاف « بعد كده الناس دخلت المسجد فضلت تضرب في كل المصليين داخل المسجد ».

قررت الحكومة صرف تعويض مادي قدره 200 ألف جنيه لأسرة كل شهيد، و50 ألف جنيه لكل مصاب. كما أعلنت الحكومة إنشاء نُصب تذكاري عملاق بقرية الروضة بشمال سيناء تخليدًا لذكرى شهداء الحادث وفي سياق متصل من الأحداث استبدلت مديرية الأوقاف بمحافظة شمال سيناء اسم مسجد الروضة إلى "روضة الشهداء" استجابة لرغبة الأهالي وتوجيهات وزير الأوقاف " محمد مختار جمعة ".

ads
ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟