رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
إبراهيم طه
ads

نساء يصنعن مستقبل مصر| أميرة في مهمة وطنية ضد كورونا

السبت 16/مايو/2020 - 05:55 م
نساء يصنعن مستقبل
نساء يصنعن مستقبل مصر
شيماء اليوسف
طباعة
تقدم سلسلة نساء يصنعن مستقبل مصر، في موقع «صفحة أولى» نخبة من أبرز سيدات المجتمع والمؤثرات فيه، ومن لهن دور في عملية تمكين المرأة المصرية وسبل تعزيز وضعها، وتأكيد دورها وتشجيعها على المشاركة وإبراز عملها وترويجه لمملكة النساء في مختلف دول العالم، وتسعد السلسلة بالحديث عن أميرة محمد ممرضة، 33 عاماً. 


نساء يصنعن مستقبل مصر

تعمل أميرة محمد، كممرضة تم انتدابها في مأمورية طبية لمستشفى العجوزة التخصصي للعمل في الحجر الصحي لمدة 14 يوم، فما كان عليها إلا أن تستجيب لأوامر الواجب المهني التي وضعتها في وجه الخطر وهي تحمل روحها على كفتيها من أجل الإنسانية ومن أجل إنقاذ الأرواح ومن أجل مصر. 


أميرة تتحدى شبح كورونا

كان الخوف يخيم على قلبها حينما ذهبت بقدميها لمستشفى العزل تاركة بيتها وأسرتها في شهر رمضان المعظم الذي ينتظره المسلمون كل عام ليجتمعوا فيه مع أحبتهم، لكن هناك أرواح أخرى كانت تنتظرها متعلقين في نصف قطرة من الأمل في الشفاء. 


تقول أميرة محمد، لـ "صفحة أولى" وهي تحكي تلك اللحظات التي عاشتها في مستشفى العجوزة: " مش هكدب عليكى انا كنت بعيط، وانا رايحه وسايبه جوزى في رمضان، ومرعوبه وانا رايحه برجلى للخطر". 


الواجب الوطني في حياة أميرة

كان تقديس أميرة محمد، لواجبها المهني والوطني دافع يقويها ويربط على قلبها ويحمي روحها من الخوف، وإيمانها بالمهمة التي اختارها الله لها جعلها تطمئن وتدرك أنها اُختيرت لتساعد غيرها، اُختيرت لتقود دفة الإنسانية مع جيش مصر الأبيض، وتضيف، "بس جمدت قلبى وقولت ربنا هيحفظنى عشان خاطر أساعد الناس". 


كواليس قاعة الرعاية المركزة 

 كانت مأمورية أميرة محمد،  تتركز داخل قاعة الرعاية المركزة، وحينما دخلت القاعة وبدأت تتجول بين المصابين بفيروس كورونا، لم تشعر أن بهم أي شيء وكانت تقول في نفسها دائماً سنخرج من هنا سالمين بإذن الله، لكن اليأس كان في تأخر حالاتهم الصحية التي وضعتهم على أجهزة التنفس الصناعي. 


فيروس كورونا ومصير المصابين 

 تبدأ أعمار المصابين حيثما ذكرتها أميرة من أواخر الثلاثينات وما فوقها وسبب تأخر حالاتهم ضعف مناعتهم وإصابتهم بأمراض مزمنة أخرى ما جعل من السهولة افتراس الفيروس لهم، وتضيف، كل يوم كنا بنبلغ عن حالات وفاة قمه الانهيار حاله بتموت ومش قادره تشتغلى معاها أو تقربى منها، مش السخونه اللى بتموتهم، الفيرس بيسبب مشاكل ف التنفس وبتودى لفشل ف الجهاز التنفسي.  


العودة إلى الأسرة 

وبعد انتهاء المأمورية الخاصة بها، تم عمل مسح طبي للإطمئنان عليها وعادت لأسرتها في حالة عزل لمدة أربعة عشر يوماً، ليست أميرة وحدها هي من مرت بهذه الظروف فقط بل كافة الأطقم الطبية التي تعالج الحالات المصابة بفيروس كورونا، فهم يعرضون أنفسهم للخطر ويواجهون الموت من أجل حياة غيرهم، واعتزازاً وتقديراً من الشعب المصري لهم كان إطلاق لقب جيش مصر الأبيض عليهم هو بمثابة تكريم للدور الذي يقوموا به.

ads
ads
ads
ads
ads
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟
كبرت ولسه بتخاف من إيه ؟