رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
إبراهيم طه
ads

فن في زمن الكورونا.. كيف استغلت "رباب عجام" الحجر الصحي بالعراق؟

الجمعة 08/مايو/2020 - 11:49 م
فن في زمن الكورونا
فن في زمن الكورونا
شيماء اليوسف
طباعة
بعد انتشار كابوس فيروس كورونا يعيش العالم حالة من الخوف الملبدة بالغيوم، حالة من عدم الأمان والتربص بالمستقبل وبالمجهول، وبينما يتابع الجميع تطورات البلدان مع الفيروس والقرارات المتناحرة بين الشمال والشرق الجنوب والغرب، كانت رباب عجام ، مواليد 2001 ، من بابل العراق، تسافر في خلوة خاصة مع ريشتها وألوانها داخل بحر من الابداع والانسجام لتطل علينا بأخر أعمالها. 

فن في زمن الكورونا

أحبت رباب عجام، الرسم منذ طفولتها وحاولت جاهدة على تطوير هذه الموهبة وتحكي هذه المرحلة ل"صفحة أولى" قائلة: "أحب الرسم والاعمال اليدوية من طفولتي ، من كنت صغيرة أختي وأمي علموني على الحياكة والتطريز والطبخ  ، ودائما كنت أبحث وأبتكر أعمال و هوايات جديدة أتعلمها وأشتغلها ، أهلي دائما يشجعوني ويوفرولي إحتياجاتي بالهاندميد" .

تهتم رباب عجام، بتطوير مستواها الفني وتعمل جاهدة على تنمية مهاراتها الذاتية والانخراط بشكل أوسع في مجال الأشغال اليدوية جانب الرسم، وتضيف، حاليا شغلي مختص بفن الرسم بالخيوط والمسامير ( الفن الفيلوغرافي ) ، و أرسم بالأكريليك وحابه أتطور أكثر فيه بالممارسة . 

أسرار نجاح رباب

اعتمدت رباب عجام، على نفسها في التعرف أكثر عن هوياتها الداخلية والاهتمام بها، لم تنتظر أن يكون لأحد فضل عليها فقد سلكت طريقها بمفردها، وتضيف، المدرسة ماساعدتني أبد ، موهبتي طورتها وحدي بدون دراسة ، مادخلت دورات تقوية للرسم او لفن الخيوط والمسامير ، وانما تعلمت وتطورت وحدي . 

رباب بين المشغولات اليدوية والفن التشكيلي

تفضل رباب عجام، الابتكار في الرسم وفي المشغولات اليدوية وتهتم بالتفاصيل الدقيقة حتى تعطي لأعمالها نوعاً من الجمال المبتكر بعيداً عن التقليد، وتضيف، 
حقيقة ماعندي شخص يعتبر مثل أعلى بالرسم ، لكن أحب الرسامين القدماء و رسوماتهم القديمة وأسلوبهم بالرسم من المخيلة والاهتمام بالتفاصيل الدقيقة . 

مدينة بابل العريقة 

تلوم رباب عجام، عدم اهتمام مدينتها بابل العريقة بالموهوبين أصحاب الفنون التشكيلية، وتضيف، مدينتي مامهتمه بالفن وقليل يقدروه ، خاصة بالمدراس لا يهتمون ولا ينمون مواهب وفنون الطلاب ، لذلك الفن عدنا مدفون تقريبا ، وهذا الشي مينفي وجود فنانين عراقيين خلقوا فنهم بنفسهم .

أمنيات رباب وأحلامها المستقبلبة

تتمنى رباب عجام، أن يكون لها مشروعها الخاص ويقف هذا الحلم على قدم خارطة أحلامها، وتضيف، خريطتي المستقبلية ، أتطور أكثر بفني الحالي و أتطور بالرسم بغير طرق وخامات ، إضافة لدراستي و أتمنى أتوفق وأنجح بيها وأفتح مشروعي الخاص .

ads
ads
ads
ads
ads
هل تتعاطف مع حنين حسام أم لا ؟
هل تتعاطف مع حنين حسام أم لا ؟