رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
علي تركي
ads

التنمية الصناعية تعرض فرص التعاون على وفد مقاطعة فوجيان الصينية

الأربعاء 30/أكتوبر/2019 - 10:41 ص
صفحة أولى
نها رضوان
طباعة
استقبل المهندس مجدي غازي رئيس هيئة التنمية الصناعية، وفدا رسميا من مقاطعة فوجيان الصينية Fujian برئاسة هوانج ديزهي نائب رئيس الإدارة العامة للتجارة بالمقاطعة، وتعد أحد أهم وأكبر المقاطعات الاقتصادية في الصين؛ وذلك لبحث سبل التعاون المشترك بين المقاطعة والترويج للفرص الاستثمارية في مصر أمام الشركات الصينية العملاقة التي تضمها المقاطعة.


جاء ذلك بحضور يانج جي رئيس الجالية الصينية في مصر، وشيا شياودنج مدير عام فرع مجموعة تأمين الصادرات والائتمان الصينية بالمقاطعة.


السيارات الكهربائية
وصرح غازي، أن الاجتماع تناول استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة، وخاصة في مجال صناعة السيارات الكهربائية ومكوناتها والتي تسعى مصر إلى توطينها والتوسع فيها محليا لاسيما وأن مقاطعة فوجيان تعد أكبر مقاطعة صينية في هذه الصناعة، وذلك في ضوء ما تتميز به مصر كنقطة انطلاق لأسواق خارجية كبيرة مثل السوق الإفريقية والدول العربية والأوربية وأمريكا في ظل اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة معهم، كما تناول الاجتماع طرح فرص الاستثمار في مشروعات الغزل والنسيج بما للمقاطعة من باع كبير في هذه الصناعة.


صناعة الرخام
وأضاف غازي أنه تم بحث الاستفادة من الخبرات الصينية في مجال نقل تكنولوجيا صناعة الرخام إلى مصر والتي تتميز بها المقاطعة، وخاصة مع توفر المادة الخام في محافظات صعيد مصر وطرح فكرة إقامة مجمع صناعي للرخام في أحد مدن الجنوب بالتعاون مع الجانب الصينى.
 

المناطق الصناعية
ومن أوجه التعاون أيضا التي تم بحثها، الاستفادة من الخبرات التي تمتلكها المقاطعة في مجال إدارة وتشغيل المناطق الصناعية، حيث تمتلك المقاطعة ما يقرب من 100 منطقة ومجمع صناعي داخلها على أعلى معايير التكنولوجية العالمية، وذلك ضمن استراتيجية وزارة التجارة والصناعة لتطوير وتنمية المناطق الصناعية في مصر.


أول مدينة صناعية ذكية
كما استعرض رئيس الهيئة مشروع منطقة كوم اوشيم شمال الفيوم، والتي تعد ثاني أكبر منطقة صناعية في مصر على مساحة عملاقة تبلغ 32 مليون م2 واستعرض مخطط الهيئة لأن تكون أول مدينة صناعية ذكية من الجيل الرابع للمدن الصناعية، كمشروع قومي يستهدف إنشاء مدينة صناعية متكاملة للصناعات التكنولوجية الدولية، حيث تعتمد على إقامة صناعات غير تقليدية وصناعات ذات التكنولوجيا الفائقة، خاصة مع ما تتميز به المنطقة من القرب للعاصمة وتوفر شبكة طرق متميزة تربطها بالمطارات والموانئ المختلفة وتوافر العمالة.


التعاون الصناعي
وأكد رئيس الهيئة للوفد الصيني، أن الفرصة سانحة الآن عن أي وقت سبق للتعاون الصناعي وفتح أبواب الاستثمار أمام الشركات الصينية مع توافر المناخ الاستثماري الملائم لمصر في ظل برامج التيسيرات غير المسبوقة التي أطلقتها الحكومة على المستوى الاقتصادي والتشريعي والاستفادة من الحوافز الكبيرة المقدمة للمستثمرين في الفترة الحالية فيما يخص إصدار التراخيص الصناعية وتبسيط الإجراءات، فضلا عن إطلاق خريطة الاستثمار الصناعي الالكترونية، مشيرا إلى دعم الحكومة المصرية الكامل للكيانات الصينية العملاقة للاستثمار في مصر، ويعد جذب مثل تلك الشركات العالمية في مقدمة أولوياتها، وكذلك استعداد الهيئة لتقديم اية بيانات للجانب الصيني عن المناطق الصناعية والقواعد الإجرائية في مصر.


زيارة مرتقبة
وأشار غازي، إلى الاتفاق على زيارة ترويجية من وفد صناعي من الهيئة إلى الصين قريبا لاستعراض الفرص الاستثمارية، كاشفا عن نية إدارة المقاطعة الصينية بترتيب زيارة أخرى إلى مصر مع وفد كبير من رجال الأعمال وكبار الصناع بالمقاطعة لزيارة المناطق الصناعية في مصر خلال الفترة المقبلة، فضلا عن الاتفاق على إشراك الشركات المصرية في المعارض الصينية والعكس لفتح مجال لعقد شراكات استثمارية وتعريف مستثمري فوجيان بالفرص الاستثمارية في مصر.


مقاطعة فوجيان
وأكد هوانج ديزهي رئيس الوفد، أن مقاطعة فوجيان تعد من أكثر المقاطعات الصينية تقدما على المستوى الاقتصادي، حيث تقع على مساحة 120 الف كيلو م2 ويبلغ سكانها 39 مليون نسمة، موضحا أن العام الماضي حققت المقاطعة 8.3% زيادة في إجمالى الناتج المحلى، مما جعلها في الترتيب السادس على مستوى كافة مقاطعات الصين البالغة 30 مقاطعة.


كما وصل حجم التبادل التجاري لفوجيان 180 مليار دولار، فيما أوضح أن حجم التبادل التجاري مع مصر يبلغ 700 مليون دولار فقط وهو قليل بالنسبة لحجم الفرص والمقومات المتاحة وهو ما سيتم العمل على مضاعفته من خلال التعاون الصناعي في الفترة المقبلة.


الصناعات الإلكترونية
أوضح أن أهم الأنشطة التي تتميز بها مقاطعة فوجيان الصناعات الإلكترونية وصناعة السيارات الكهربائية، حيث لديها أكبر مصنع في العالم في إنتاج بطاريات السيارات الكهربائية، كما لديها مصنع ينتج 600 ألف سيارة كهربائية سنويا، فضلا عن صناعة المعدات والبتروكيماويات، وكذلك صناعة مواد البناء والرخام على وجه التحديد وصناعة الغزل والنسيج، مشيرا إلى تقدم تكنولوجيات تلك الصناعات في المقاطعة؛ مما يفتح آفاق للتعاون والاستثمار المشترك لاسيما مع توجه المقاطعة للاستثمار في إفريقيا وخاصة مصر بما تملكه من مقومات استثمارية تنافسية.


ads
ads
ads
ads
ads
ads
هل توافق على استبدال "التوك توك" بسيارات "فان"؟

هل توافق على استبدال "التوك توك" بسيارات "فان"؟