رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
علي تركي
ads

القصة الكاملة لواقعة التحرش بالمنوفية راجح قاتل ومحمود شهيد الشهامة

الأحد 13/أكتوبر/2019 - 10:44 م
الشهيد محمود البنا
الشهيد محمود البنا
شيماء اليوسف
طباعة
دفع عمره مقابل شهامته ونخوته، ورفضه للتحرش وتمرده على السلوكيات الخاطئة، دمائه سكبت في مدينة تلا بالمنوفية غدراً وكل ذنبه أنه شاب على خلق تربى في بيت علمه أن الأخلاق والمواقف لا تشترى ولكنها تنبع من صميم الإنسان نفسه. 

راحج قتل شهبد النخوة
تبدأ القصة حينما تصدى محمود البنا ابن السبعة عشر عاماً لواقعة تحرش، وبعد انصرافه دون عبر حسابه الخاص "انستجرام" جملة يعاتب فيها إنعدام النخوة عند بعض الشباب ويلوم عدم إحترامهم لحرية الآخرين، أثارت كلماته المنطقية غضب ذلك الشاب المتحرش، مما دفعه إلى الاتفاق مع مجموعة من أصحابه لقتله. 

قتل مع سبق الإصرار والترصد
انتظر جميعهم حتى آنت لهم الفرصة وانهالوا عليها ضرباٌ بالسلاح الأبيض، وقبل قتله التقط أحد الأشخاص مشهداً يظهر فيه محمود وهو يحاول الهرب منهم، ثم مات ورحل شهيد الشهامة. 

شوارع المنوفية تصرخ
راجح يقتل البنا .. راجح قاتل يستحق الأعدام، صاحت الشوارع في المنوفية تنادي بحق الشهيد غضب أغلق فتح الأبواب للتساؤل المتأخر عن تلك الأسباب التي أوت بهذا البريء إلى نعشه. 

شائعات حول الواقعة
انتشرت أقاويل كثيرة حول واقعة القتل، البعض زعم بأن الفتاة التي دافع عنها محمود قد غيرت أقولها أمام القضاء واستلمت من أسرة القاتل مليون جنيه مقابل تنازلها عن القضية، بالرغم من أن ذلك لم يحدث من الأساس، البعض الأخر شهر بسمعة الفتاة نفسها وزعم بأن الفتاة كانت مرتبطة بالقاتل قبل حدوث الواقعة وكلها افتراءات وأكاذيب ليست لها صحة بشهادة الفتاة وأهلها. 

هل نحن مشاركون في هذه الجريمة؟
تغيرت ثقافة المجتمع وزاد الانحلال الأخلاقي والإنفلات بين الشباب، ولم يتصدى لهذا الانحلال أي شخص أو أي جهة، الإعلام والفن مشاركان أيضاً في هذه الجريمة. 

الإعلام والفن مشاركين في الجريمة
تعتبر الأعمال السينمائية والتليفزيونية التي أظهرت البلطجي بطلاً قومياً واعتبرت الوقاحة اللفظية نوعاً من الشياكة وجعلت من أتفه الأشخاص قادة رأي، كل هذا مشاركة في نشر الجريمة، الإعلام الذي لا يهمه بناء المجتمع وتثقيفه ورعايته أعضاء النسق الإجتماعي، وجعل كل همه التربح وجني المكاسب حتى لو قدموا محتوى إعلامي مخالف للثقافة المصرية هو أيضا مشارك في مثل هذه الجرائم.

مطالب بإعدام راجح 
واصل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مطالب بإعدام القاتل محمد راجح، ومن شاركه في الجريمة، أما البعض الأخر طالب بمعاملة حامل السلاح الأبيض في الشوارع بنفس معاملة الإرهابي، فوجود السلاح الأبيض وانتشاره دعوة للإنحراف والخروج على قوانين الدولة المصرية وعدم احترام لهيبة الإنسانية. 

تفسير ظاهرة محمد راجح
خبراء علم الاجتماع، رحجوا الواقعة إلى انعدام التربية وتدليل زائد عن حده لشاب ثري منحته أسرته المال بلا حساب، فأصبح بلطجي ابن ذوات، يمضي في طرقاته متفاخراً ومغروراً بجاهه وأمواله وقد خلع رداء الأخلاق ولبس ثوب الانحطاط والخسة، يمضي محملاً بكل مشاهد العنف التى تربى عليها منذ الصغر أمام الشاشات. فأصبح قاتلاً بدم بارد لشاب شهم أراد أن يكون رجلاً منذ الصغر.

ads
ads
ads
ads
ads
ads
هل توافق على استبدال "التوك توك" بسيارات "فان"؟

هل توافق على استبدال "التوك توك" بسيارات "فان"؟