رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
علي تركي
ads

من كازاخستان للقاهرة.. كيف نجح "أحمد عبد الفتاح" في نشر لوحاته؟

الإثنين 07/أكتوبر/2019 - 07:29 م
أحمد شرف الدين
أحمد شرف الدين
شيماء اليوسف
طباعة
يلوم الإعلام المصري على تقصيره في دعم أصحاب المواهب، يعيب تهميش الأضواء للموهوبين أمثاله الذين لم ينتظروا مساعدة أحد حتى يقدموا فنهم للبشرية ويبتكروا خطط جديدة ليصنعوا ذواتهم، تخيلت أنفاسه الداخلية تصرخ في وجوه العدسات عن تلك الأسباب التي تمنع الكاميرات عنهم وتحجب فنهم، الفنان الشاب أحمدعبد الفتاح شرف الدين،٢٦ عاماً، نجم صاعد في سماء الفن التشكيلي.
 
مفارقات العوامل المادية والوصول للعالمية


عشقه للرسم بالفحم والرصاص جعله يقتسم وقته بين مجال عمله في التمريض وبين الرسم، حتى يستطيع الوصول للعالمية مستخدماً أقل الأدوات والعوامل المادية.

مارس فن الرسم وعمره ثمانية سنوات، ونظم ثلاث معارض فنية على نفقته الشخصية لعرض لوحاته
حتى سن إحدى عشر عاماً، ثم حصل على جوائز متقدمة لأربع مرات متتالية من قصور الثقافة ومنهم واحدة قدمت له من قبل رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة.

مواهب الفنون

سافرت إحدى لوحاته لعرضها في إحدى المعارض الفنية بدولة كازاخستان، تحت عنوان "مواهب الفنون" وكانت جميع مشاركاته بدافع تشجيع أسرته له، وعلى رأسهم والدته، التي كان لها الفضل عليه في كل خطواته.

يحكي شرف الدين، ل"صفحة أولى" عن الأسباب التي جعلته يتوقف عن ممارسة الرسم، إذ قال: "توقفت عن الرسم من الوقت ده بسبب الدراسة وكنت بحاول أرسم في فترات الأجازة حتي لو رسمة واحدة بس دايما الدراسة تمنعني عشان مستقبلك لازم تتعب فيه وبجانب كنت بحاول أشتغل وأعمل لنفسي كرير وكيان أكتر وأنا بدرس فكنت بشتغل علشان استفاد أكتر في مجال شغلي بصفه عامة".

موجة من الإحباط ثم التحدي

تعرض شرف الدين، لموجة من الإحباط حتى يمتنع عن ممارسة الرسم، كانوا يهاجمنوه فقط لأنهم يروا أن لوحاته ليس لها قيمة ولن تفيده بأي شيء، ويضيف، وكان البعض من الناس تقول مترسمسش الرسم مش هيفيد باي حاجه مستقبلك أهم، فكنت بحاول أرسم بعيد عن عيون الناس علشان أثبت ليهم العكس وفي نفس الوقت أركز في مستقبلي وأكون ناجح في حياتي.

سرقته دائرة الأيام والعمل من الرسم بشكل نسبي، لكنه عاد بقوة بعد أن بدأت معظم الالتزامات التي ارتبط بها كالدراسة والجيش وخلافه تنتهي بشكل تدريجي،
و في أخر عام 2018 مثلت بالنسبة له البداية الفعلية وصمم أن يرسم من جديد ويعوض كل السنوات التي مضت دون أن يقدم شيئاً فيها.

التحدي أساس النجاح


تحدى شرف الدين نفسه، من أجل موهبته وأنها لازالت تتخلل نوافذ روحه، ويضيف، اتحديت نفسي أن الموهبه ما زالت ومش هتنتهي بالعكس هعوض كل السنين دي في فتره قليله جداً .. وفعلا اشتغلت على نفسي أكتر وتعبت بدون كورسات وبحاول أتعرف على كل حاجه جديدة في الفن وخاصة الفن البرازيلي في تجسيده الواقعية.

أحلام وابتكارات


ابتكر شرف الدين مجموعة من الطرق الجديدة ليتمكن من إنجاز لوحات خاصة به تفيده بشكل شخصي، وقد حاول دمج الرصاص مع الفحم ليجسد الواقعية على الورق بقدر الإمكان ويكون مختلف نوعاً ما عن باقي الرسامين، ويضيف، الموضوع كان صعب في البداية بس الحمد لله بدأت انجح نسبيا لحد الآن وعملت الشغل الموجود ده حاليا.. علشان أثبت لنفسي قبل الكل أن لازم تتعب وتستمر علشان تحقق هدفك مينفعش توقف في نص الطريق حتي لو كانت الظروف ضدك أو في ضغوط من أي نوع، وإن مهما عدى سنين كتير الفن عمره ما هيموت وإن موهبتي أكبر بمراحل من أن فتره من الزمن تخلي التراب يغطي عليها.


يتمنى شرف الدين، أن يفتتح أكاديمية خاصة بالفنون التشكيلية تشجع الموهوبين في مصر كلها وتساعد الجميع أن يستفيدوا ويتعلموا، بأبسط التكاليف وأقل الإمكانيات.
أعمال شرف الدين
من كازاخستان للقاهرة.. كيف نجح "أحمد عبد الفتاح" في نشر لوحاته؟
من كازاخستان للقاهرة.. كيف نجح "أحمد عبد الفتاح" في نشر لوحاته؟
من كازاخستان للقاهرة.. كيف نجح "أحمد عبد الفتاح" في نشر لوحاته؟
أعمال شرف الدين
من كازاخستان للقاهرة.. كيف نجح "أحمد عبد الفتاح" في نشر لوحاته؟
من كازاخستان للقاهرة.. كيف نجح "أحمد عبد الفتاح" في نشر لوحاته؟
من كازاخستان للقاهرة.. كيف نجح "أحمد عبد الفتاح" في نشر لوحاته؟
ads
ads
ads
ads
ads
ads
هل توافق على استبدال "التوك توك" بسيارات "فان"؟

هل توافق على استبدال "التوك توك" بسيارات "فان"؟