رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
علي تركي
ads

الخبراء عن حادث العريش: الارهاب الطائش «يترنح» والداخلية قبضتها من حديد

الجمعة 07/يونيو/2019 - 02:18 م
صفحة أولى
سارة ياسين
طباعة

فجر  الحادث الارهابي الغاشم الذي وقع في العريش يوم العيد العديد من التساؤلات حول توقيت تلك العملية الخسيسة ومدى ارتباطها بالقبض علي الإرهابي المتمرس هشام عشماوي.

كما حرك الحادث المياه الراكدة حول الملف الأسود للإرهاب الذي يكشف عن وجهه القبيح من وقت لآخر في محاولة بائسة لمجرد إثبات الوجود.

من جانبها تعمل أجهزة الدولة علي دحر الإرهاب والقصاص للشهداء.

"صفحة أولى" استطلع رأي الخبراء حول الملف الأسود للإرهاب لوضع استراتيجية لمحاربة الجماعات المتطرفة.

أكبر صفعة

العقيد حاتم صابر، المحلل الاستراتيجي والخبير العسكري، قال إن التنظيمات الإرهابية التى استهدفت كمين العريش كانت تحاول إثبات أن الجهاز الأمنى بسيناء ليس منيعا، مستدركا: "ولكن رد الداخلية كان أكبر صفعة على وجه هؤلاء الإرهابيين كما أظهرت الأحداث".

واستبعد صابر أي علاقة بين تسليم الإرهابي هشام العشماوى للسلطات المصرية وبين الهجوم، لكون العشماوى يعتنق أفكار القاعدة ومطلوب من التنظيمات التابعة لداعش منذ العام الماضي، داعيًا المصريين إلى عدم الالتفات إلى الشائعات التى يرددها البعض عن أن الكمين كان غير مسلح.

قوة الجهاز الأمنى

من جهته، رأى اللواء أشرف يعقوب، الخبير الأمني، أن حادث كمين العريش رغم مابه من آلام فإنه أثبت قوة الجهاز الأمنى لوزارة الداخلية بعد الثأر لشهداء الكمين في غضون ساعات فقط ، والانتقام مما يقرب من 20 إرهابيا بسيناء.

ولفت يعقوب إلى العلاقة البعيدة بين استهداف الكمين وتسليم هشام العشماوى لمصر، موضحًا: "العناصر الإرهابية أرهبها مشهد تسليمه رغم ما حصن نفسه به من قوة في ليبيا من قيادة تنظيم المرابطون، ولكنهم مع ذلك لم يقوموا بهذا العمل للاقتصاص له وإنما لحمية أنفسهم من قوة الداخلية".

وأشار الخبير الأمنى إلى أن الداخلية أحبطت استهداف كمينين آخرين في ليبيا صباح اليوم، ما يبرهن على يقظة الجهاز الامنى وعدم السماح للإرهاب بالولوج لسيناء من أي ثغرة.

محاولة للظهور

بينما اعتبر اللواء علاء الدين عبد المجيد، الخبير الأمنى، الهجوم الإرهابي على كمين سيناء محاولة للظهور على السطح مرة أخرى بعد ثبات نجاح القوات المسلحة في بسط سيطرتها علي سيناء بالكامل.

وثمّن عبد المجيد الضربات الاستباقية التي تنتهجها وزارة الداخلية لضرب الارهاب في مقتل، مؤكدا أن ما تقوم به العناصر الإرهابية اليوم ما هو إلا محاولة للبقاء علي الساحة ليس إلا.


الثأر السريع

وكان رد وزارة الداخلية على الحادث سريعا، إذ أعلنت في بيان أن القوات تبادلت إطلاق النار مع المهاجمين وأسفر هذا عن تصفية خمسة منهم.

الرد جاء سرريعا من قوات الأمن، فسرعان ما تعقبت قوات التدخل السريع وقوات الجيش المهاجمين، وبعد ساعات نشرت وزارة الداخلية مقطع فيديو يوثق تعامل الأجهزة الأمنية مع منفذي حادث كمين العريش، والثأر لشهداء الكمين، بالقضاء على 14 إرهابيًا.

وذكر بيان الوزارة أنه أثناء محاصرة العناصر الإرهابية أطلقوا النار بكثافة تجاه القوات، فتم التعامل معهم ما أسفر عن مصرع 14 من العناصر الإرهابية، وعُثر بحوزتهم على 14 بندقية آلية، و3 عبوات متفجرة، وحزامين ناسفين.

ثم أعلنت الداخلية اليوم أيضا تصفيتها 8 إرهابيين من المتورطين في مهاجمة الكمين

وأكدت الوزارة في بيان لها اليوم، أنه أثناء محاصرة العناصر الإرهابية أطلقوا النيران بصورة مكثفة تجاه القوات فتم التعامل معهم، ما أسفر عن مصرع عدد 8 عناصر منهم، وعثر بحوزتهم على 5 بنادق آلية، وعبوة متفجرة، وحزامين ناسفين.

ads
ads
ads
ads
هل تتوقع فوز منتخب مصر ببطولة أمم أفريقيا؟

هل تتوقع فوز منتخب مصر ببطولة أمم أفريقيا؟