رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
علي تركي
ads

قصص الحيوان فى القرآن.. 7 مواصفات ميزت بقرة بنى إسرائيل

الأربعاء 15/مايو/2019 - 05:55 م
صفحة أولى
هاجر فرحات
طباعة
القرآن الكريم ذكر العديد من قصص الحيوان، الذى يظهر فيها الحيوان محورًا لقصة تدور أحداثها فى زمن معين لدى قوم ما، ثم يكون ختام القصة عبرة للقارئ وتعظيم لآىة القرآن، وسيعرض لكم صفحة أولى إحدى قصص الحيوان فى القرآن وهى بقرة بنى إسرائيل.


قصة بقرة بني إسرائيل من أبرز القصص حيث عظمها الله بسورة كاملة تحمل اسمحا، وتدور أحداثها حول ما يلى : فى يوم من الأيام تم قتل رجل كبير في السن وغني من بني إسرائيل، وحدث ذلك في الليل، حيث تركت جثته في الطريق، ولم يعرف أحد من القاتل الذي ارتكب الجريمة، وكان للقتيل أبناء أخ يريدون أن يرثوا ماله الكثير، واختصم أبناء العم، فأشار عليهم أحد الناس أن يأخذوا رأي نبي الله موسى عليه السلام.

وأمرهم نبي الله موسى عليه السلام أن يذبحوا بقرة، فغضب أهل القتيل من موسى عليه السلام، وظنوا أنه يسخر منهم، لكن نبي الله موسى بين لهم أن هذا أمر من الله تعالى، ووحي منه عز وجل، ولما استقروا على أن يذبحوا البقرة طلبوا من نبي الله عليه السلام أن يصف البقرة لهم، وما هو لونها، فجاء أمر لله تعالى أن يذبحوا بقرة متوسطة بكر صفراء لونها ينشرح لها الصدور.


ثم عادوا وسألوا نبي الله موسى عليه السلام عن وصفها لأن البقر كله متشابه في نظرهم، فقال لهم، إنها بقرة لا تستخدم في حرث الأرض ولا السقاية، ولا عيب فيها، وكان هناك بقرة يملكها رجل بار بوالديه، تتطابق مع الوصف الذي وصفه نبي الله موسى عليه السلام.


فطلبوا من صاحبها شرائها فرفض، ولكنه وافق بعد أن أخذ ما يعادل وزن البقرة ذهب عشر مرات، وأمرهم موسى عليه السلام أن يأخذوا بعض منها ويضربوا بها القتيل، وبعد أن أخذوا أجزاء من البقرة وضربوا بها القتيل، أفاق القتيل مرة أخرى وسأله موسى عليه السلام عن الشخص الذي قتله، فأشار على ابن أخيه، وقال لقد قتلني ابن أخي ثم مات من جديد، وهذه القصة إن كانت تؤكد على شيء فهي تؤكد على سلوك بني إسرائيل مع الله عز وجل وموسى عليه السلام، والتشكيك الدائم فى رسائل الله لهم. 
ads
ads
ads
ads
هل الزمالك قادر علي تخطي النجم الساحلي والوصول لنهائي الكونفدرالية

هل الزمالك قادر علي تخطي النجم الساحلي والوصول لنهائي الكونفدرالية