رئيس مجلس الإدارة
محمد سعدالله
رئيس التحرير
علي تركي
ads
سهير منير
سهير منير

سوريا تتحدى الدمار.. وتعلمنا الدرس

الأحد 31/مارس/2019 - 01:25 م
طباعة

 الأوطان تعيش بنبض من يتنفسون وطنا ..وتبقى لمن   ينتمون لحبها عشقا ويدفعون لبنائها وتقدمها ثمنا ....
هكذا يكون حب الوطن الحقيقي.. أراه يرتسم على جبين من حرموا من أوطانهم واصطبغوا بصبغة لاجئ بدلا من مواطن .. بعدما فقدوا أوطانهم وشردوا بين الدول فمنهم من اعتبرهم لاجئين ومنهم من لم يعتبرهم هكذا بل على العكس اكرمهم ولم يتاجر بقضاياهم ولم يزايد عليها واحتضنتهم وعاملتهم اخوة وأحبابا ..الكريمة دائما مصر الأم ..
فالشعب السوري كان يعيش في أمن واستقرار تسوده الوحدة الوطنية المتآلفة ويحدد هويته الإخاء والمحبة والتسامح..... سعادة صدرها للعالم من غطاء أخضر يوحي بالحياة كان يعيش فيه وبه ...نُعِم به وميز مشهده ..إلى أن طالته يد الاختلاف طويل الأمد الذي دائما ما يوقع بالشعوب ويجعل مصيرهم ووطنهم ممزقا بين  الأوطان...
ترى لو سألت أحد السوريين ..ماذا تحب الآن وإن كان يملك 
كل النعم في وطن آخر غير وطنه سوريا وخيرته إن كنت منعما في أي وطن آخر  ولكنك لاجىء أو أن تعيش مواطنا مرة أخرى في سوريا حتى وإن قابلتك بعض المكابدات.. ماذا تختار ؟؟؟؟
أتكلم عمن حددته في بداية سطوري ( المواطن الذي يعرف قيمة ومعنى الوطن ) ...
لدي إحساس بأنني أتقمص الآن شخصية مواطن سوري ... وبلا تردد ومن غير تفكير  أقول مواطن سوري خير من لاجئ سوري ...
ترى هل عشقى لوطني يدفعني لهذا التقمص أم ما رأيته بالفعل من السوريين وهم يعيشون معنا وينعمون بدفء مصر الأبية وتعايش الشعب المصري تعايشا  كاملا معهم ..
ومع ذلك تجد لمحة الحزن على فقدانهم لوطنهم  دائما ما تبدل صفاء بريق أعينهم إلي غيامة تسكن أحداقهم كبلتها دموع محجوبة على فراق الوطن  .... كل ذلك برغم ما أراه منهم ... شعب يحب العمل وهذا مصدر إعجابي الشديد بهم ..لكن مصدر الذهول الحقيقي أنهم يخلقون لأنفسهم مجال العمل ... فهم شعب دؤوب لا يتواكل...ولدي إحساس جارف باستضعاف إلى  الله أن الصورة ستكون إن شاء الله في القريب سعيدة  ويتبدل اليأس أملا بعدما علمهم الوطن درسا بأنه لا يحتاج إلا الطامحين ليكبر بهم ويكبروا به ويعفهم  ويستغني عن الطامعين  الذين لا يعرفون غير المكاسب والمصالح وطنا ... وليتنا نتعلم منهم الدرس أن الوطن فوق الجميع .. يبقى ونذهب نحن .... 
ولا يسعني غير أن أشارك كل نبض سوري  راجيا وطنه ثانية بنبض كلماتي المتواضعة لحجم ما عانوه وحبي ودموعي التى تئن وتحتبس في ضلوعي كلما تخيلت نفسي مكانهم ...

            ( سوريا الحياة)
*********
اصرخ يا قلبي  خبي صوتك بين ضلوع البشر ..

اصرخ ونور بأنينك حتى عتمة الحجر ...

اصرخ يمكن يبقالك في يوم حتى  تمن...
وانت يا عين ...يالله احلمي
.. تغمض جفونك يهدا  جنونك 
من مشاهد الليل الكئيب  اللي ما يخلص معاه أبدا سهر ... 
صرخة قلب وعين من إنسان الليل الحزين ...يتمنى تعلم في البشر ...
يتمنى يشوف صوته يبصم  في الضمير حتى ولو حجر ...
يتمنى يشوف وطنه من تاني على أرض  السلام ..
حامل لواء الحياه
 إنه  يكون له حياه
ويعيش تحت سماء الوطن ..
سوريا  الوطن ... سوريا الحياة...
سوريا الحقيقة..مش السراب ولا الخراب ولا الفناء ولا الدمار ولا العدم ..
هي الحياة والمبتغاه .. 
اصرخ يا قلبي
صرخ القلب وقال ...
ليه الدمار .. ليه الخراب .. ليه الفناء ...
ليه صرنا روح في جسد بلا أشلاء ...
صرنا عيون بلا نظر 
صرنا رماد تحت الحجر.    
الشعب الهمام نفسه يعيش على ضي القمر ..
نفسه الحياه ...نفسه النجاه ...
نفسه يعيش ويبقاله دفء وطن ..
نفسه يحس بالسعادة والابتسام ..
لما تنور شمس بلده على  أهله  بعد الظلام ...
نفسه ما يحسدشى الناس اللي عايشة...يضمها اربع جدران ...
وانتو يا ناسي وحبايبي في جميع  البلدان ...
حسوا بيا خافوا عليا ..  
من ناس هنا .. مني وانا منهم..
هدموا الوطن...
هدموا هوايا... حتى حلمي من غير ثمن ....
كانوا بيجروا ورا  أطماعهم من غير حساب..
لا عملوا ليا ولا للوطن أي حساب  
...
وانا بصرخ بأعلى صوتي ...
نفسي يبقى لصوتي في العالم  حساب 
ads
ads
ads
من ترشحه من بين هؤلاء لتدريب المنتخب؟

من ترشحه من بين هؤلاء لتدريب المنتخب؟